أمريكيان يبتكران مكتبًا لحماية الأطفال حال إطلاق النار فى المدارس

وسط حوادث إطلاق النار التي تؤرق المجتمع الأمريكي ابتكر أب وابنه نموذجا من مكتب مصنع من المواد الباليستية لحماية التلاميذ حال وقوع حوادث إطلاق نار داخل المدرسة، وأكثرها شهرة حادثة إطلاق النار في فلوريدا التي حدث في فبراير 2018، في مدرسة مارجوري ستونمان داجلاس في بلدة باركلاند وخلفت 17 قتيلاً و14 جريحًا من طلاب وموظفي المدرسة.

- Advertisement -

المكتب المصنع من المواد الباليستية والذي أشرف على تنفيذ تود ووالده دونالد دروموند، وظهرت سيدة وهي تختبأ داخل المكتب الذي يحمى من اختراق طلقات الرصاص كتجربة أولية.

ويتطلع المبتكران تود ووالده دونالد دروموند، إلى جمع الأموال لتوفير المكاتب مجانًا إلى المدارس التي لا تستطيع تحمل نفقة صناعته، حيث إن تكلفة تصميمه مكلفة ولا يستطيعان تحمل نفقة تنفيذ مكاتب لحماية الأطفال حال إطلاق النار في المدرسة.

كما أن معدلات الوفاة الناتجة عن استخدام هذه الأسلحة النارية هي الأكبر وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية، فقد ارتفعت حوادث القتل خلال فترة تفشي وباء كورونا، حيث ارتفعت بنسبة 15 في المائة خلال النصف الأول من عام 2020، حسبما قاله مكتب التحقيقات الاتحادى، وقد شهدت مختلف المدن والولايات الأمريكية خلال السنوات الأخيرة تزايدا كبيرا في وتيرة عمليات وحوادث إطلاق النار.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy