منتدى الثلاثاء يستعرض دور مكتبة الإسكندرية

سويفت نيوز – الإسكندرية

- Advertisement -

نظم منتدى الثلاثاء الثقافي ندوة “مكتبة الإسكندرية والدور الثقافي” مساء يوم الثلاثاء 23-2-2021م وأدارها الأستاذ عيسى العيد، وتحدث فيها الدكتور سامح فوزي كبير الباحثين ومدير مشروع إحياء الذاكرة والحوار المعاصر بمكتبة الإسكندرية. وبدأ المحاضر حديثه عن المكتبة بقوله أن هناك خلاف حول مؤسسي المكتبة، لكنها تعتبر أحد منتجات الحضارة اليونانية التي بنت الإسكندرية وتميزت بالتنوع وبدأت فيها الدعوة المسيحية وعاشت فيها مختلف الثقافات والحضارات، وكانت المكتبة مكانا للإبداع والفنون والحوار الفلسفي.
وأضاف أن المكتبة الحديثة بدأت عام 2002م بدعوة من عديد من الشخصيات الثقافية، وهي ليست مكتبة تقليدية وإنما نموذج للمكتبة العصرية التي تقدم مختلف العلوم والمعارف وتهتم بالبحث الأكاديمي والإبداع الفني. وقال أن المكتبة اهتمت بالرقمنة والتواصل الالكتروني منذ نشأتها، وجميع المعاملات داخل المكتبة تتم الكترونيا ولديها نظام الكتروني متكامل للفهرسة والارشفة، وجولات افتراضية داخل المكتبة وخارجها، والعديد من المشروعات الرقمية.
وأشار إلى أن المكتبة عملت على التعاون مع مؤسسات ومراكز ثقافية عربية ودولية، وتنظم معارض موسمية ودائمة، وفيها مكتبة للطفل والنشأ، وذوي الاحتياجات الخاصة وحصلت على كتب ووثائق محمد حسنين هيكل ومكتبات أهم المشاهير في مصر. وأوضح أن قطاع التواصل الثقافي يضم المتاحف والمعارض والفنون ومهرجان الصيف للموسيقى والفنون، وللمكتبة بيت أثري تابه لها في القاهرة وقصر المنيف في أسوان، ومركز توثيق التراث الحضاري في القرية الذكية.
وبين الدكتور سامح فوزي أن المكتبة أنشأت “سفارات المعرفة” في مختلف الجامعات المصرية لتوفير جميع خدمات المكتبة لطلبة الجامعات، كما أن لديها مركزا لحفظ وترميم المخطوطات يقوم عليه فريق مدرب ويقدم خدماته لمختلف الجهات، مضيفا أنها عملت على مشروع إعادة نشر كتب التراث الإسلامي التي تتعلق بالبناء الفكري والفكر الديني بمراجعة باحثين متخصصين في هذه المواضيع، كما عملت المكتبة على تفعيل موضوع الحوار وربطه بقضايا ومواضيع معاصرة ومرتبطة بالواقع الاجتماعي.
وأنهى حديثه بالقول أن المكتبة تعتبر مؤسسة عالمية على الأراضي المصرية، فلديها العديد من الاتفاقيات مع مختلف المؤسسات وتعمل على تبادل الخبرات والاصدارات والتعاون مع العديد من الجهات العربية والدولية. وأضاف أنه بعد مرور عشرين عاما، هناك اتجاه لعمل تحديث شامل للبنية الأساسية في المكتبة لمواصلة التطوير فيها ومواكبة المستجدات التقنية وأدوات الاتصال، والتواصل الفعال مع مختلف المستفيدين من خدمات المكتبة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy