نيويورك تايمز: عدد ضحايا كورونا من الأمريكيين يفوق ضحاياها في الحربين العالميتين وحرب فيتنام

وكالات

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن عدد الأمريكيين الذين فارقوا الحياة بسبب فيروس كورونا المستجد يفوق عدد من سقط منهم في ميادين القتال في الحربين العالميتين الأولى والثانية وحرب فيتنام مجتمعين، وذلك فيما توشك حصيلة وفيات كوفيد-19 في أمريكا على تجاوز حاجز النصف مليون وفاة.

وذكرت الصحيفة، في تقرير نُشر على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، أنه عندما وصل فيروس كورونا إلى الولايات المتحدة، توقع عدد قليل من خبراء الصحة العامة أن يرتفع عدد الوفيات ليصل إلى هذا المستوى الرهيب.

وأشارت إلى إحاطة صحفية بالبيت الأبيض في 31 مارس 2020، أعلن فيها الدكتور أنطوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد، والدكتورة ديبورا بيركس، التي كانت مسؤولة عن تنسيق الاستجابة لأزمة فيروس كورونا آنذاك، عن توقع صادم؛ وهو أنه “حتى مع إصدار أوامر صارمة بالبقاء في المنزل، قد يقتل الفيروس ما يصل إلى 240 ألف أمريكي.. وبعد أقل من عام، قتل الفيروس أكثر من ضعف هذا العدد”.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه العلامة الفارقة تأتي في لحظة مفعمة بالأمل؛ حيث تنخفض حالات الإصابة الجديدة بالفيروس بشكل حاد، ويتباطأ معدل الوفيات، وتُعطى اللقاحات بشكل مطرد، ولكن هناك قلق من أن سلالات الفيروس الجديدة الأكثر عدوى يمكن أن تقوض تقدم البلاد بسرعة وتؤدي إلى ارتفاع آخر، مشيرة إلى أن تطعيم الأمريكيين سيستغرق شهورًا، وقد يستغرق احتواء الوباء شهورًا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفيروس وصل إلى كل ركن من أركان أمريكا، وحتى الآن، مات واحد من كل 670 أمريكيًا بسببه.. منوهة إلى أنه بينما تقترب الولايات المتحدة من فقدان نصف مليون شخص بسبب كوفيد-19، هناك عدد قليل من الأحداث في التاريخ التي تضاهي ذلك بشكل كاف، حيث تشير التقديرات إلى أن جائحة الإنفلونزا عام 1918 قتلت حوالي 675 ألف أمريكي، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، عندما كان عدد سكان البلاد ثلث ما هو عليه الآن.. ” لكن ذلك حدث أيضًا في وقت لم تكن فيه لقاحات الأنفلونزا والمضادات الحيوية والتهوية الميكانيكية والأدوات الطبية الأخرى موجودة بعد”، وفقا للصحيفة.

وبحسب الصحيفة فإنه على الرغم من تباطؤ معدل الوفيات اليومية الآن، يتم الإبلاغ عن حوالي 1900 حالة وفاة في أمريكا كل يوم، وبلغت حصيلة الضحايا حتى مساء السبت 497 ألفا و221 شخصا.

ونوهت الصحيفة الأمريكية، في ختام تقريرها، إلى أن معهد القياسات الصحية والتقييم، وهو مركز أبحاث صحي عالمي مستقل بجامعة واشنطن، توقع أن تسجل البلاد أكثر من 614 ألف حالة وفاة بحلول الأول من يونيو، مع الإشارة إلى عوامل مثل مدى التزام الناس بإرشادات منها ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، بالإضافة إلى سرعة التطعيم، يمكن أن تؤثر على هذا التقدير.  

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy