خطط السعودية لإنتاج النفط النظيف لمكافحة تغير المناخ

الرياض-سويفت نيوز:

تسيطر قضية تغير المناخ على أهم الملفات بين المنظمات والدول، وفي هذا الإطار تسعى السعودية مع العديد من دول الخليج ومنتجي النفط الآخرين إلى التوصل إلى حل من شأنه أن يساعد على إيجاد حل.

تأثير قضية تغير المناخ على الخليج

وإذا فشل العمل المناخي في وقف ارتفاع انبعاثات الكربون ودرجات الحرارة، فقد تصبح منطقة الخليج شديدة الحرارة بالنسبة للبشر بحلول نهاية القرن، وقد تتعرض بعض العواصم والمدن مثل دبي وأبو ظبي والظهران لموجات حر شديدة للغاية لها آثار خطيرة على صحة البشر.

وبحسب تقرير صحيفة Boston Globe فإن أفضل سيناريو للسعودية هو تقليل تراكمات غازات الاحتباس الحراري، وفي الوقت نفسه تعمل على حماية إنتاج النفط ولا تقوض استهلاكه.

وقد ابتكرت ومن جهة أخرى، فبينما تعهدت شركات النفط والغاز مثل BP و Shell و Total بالوصول إلى هدف زيرو انبعاثات، فإن أرامكو لديها ميزة مختلفة ستحاول اللعب عليها وهي: إنتاج النفط الأنظف في العالم.

وتابع التقرير: هنا يأتي عامل الجيولوجيا، حيث يتم تجميع النفط السعودي في مكامن ضخمة، بما في ذلك الغوار، وهو أكبر حقل نفط في العالم، ثم يتم إنفاق القليل من الطاقة لإخراج النفط على السطح، وهو ما يمنح السعودية ميزة وهي أن إنتاج الكربون لكل برميل أقل بكثير من الشركات العالمية الأخرى، وبالإضافة إلى ذلك تصدر أرامكو كميات أقل بكثير من الغاز الطبيعي مقارنة بأي شركة أخرى في العالم، بما في ذلك المنتجون الأمريكيون، وهذا يعني أن ضرائب الكربون مثل تلك التي يتم النظر فيها في الكونجرس يمكن أن تساعد خطط أرامكو.

ما هي ضريبة الكربون؟

ضريبة الكربون المقترحة هي من ضمن الخطط لمحاربة التغير المناخي عن طريق فرض الضرائب على انبعاثات الغازات الدفيئة وعائدات هذه الضريبة ستعود إلى صندوق ألاسكا المخصص لأهداف مكافحة تغير المناخ.

وهذا يعني أيضًا أن الكونغرس قد ينتهي به الأمر بمساعدة السعودية لتشجيعها على إنتاج كربون أقل لكل برميل نفط.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy