أمريكا تعطي الضوء الأخضر للصيدليات لإعطاء لقاح كورونا

واشنطن-سويفت نيوز:

كان الإعلان عن بدء حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في صيدليات الولايات المتحدة بالنسبة للبعض بمثابة فرصة للقاء الأحفاد ولآخرين خطوة أولى نحو العودة لحياة طبيعية مع معرفتهم بأنهم سيحصلون قريبًا على حماية من كوفيد-19.

ووفق وكالة “فرانس برس”، فقد بدأت صيدليات في أنحاء الولايات المتحدة الجمعة تطعيم المواطنين بعد حصولها على مليون لقاح أرسلتها إدارة الرئيس جو بايدن، في مؤشر جديد على تسارع وتيرة حملة التطعيم في البلاد.

في يوم بارد في بيثيسدا على أطراف العاصمة واشنطن، كانت مجموعات من كبار السن يصلون بشكل مستمر لتلقي جرعة أولى من اثنتين، من لقاح موديرنا في صيدليتهم المحلية سي.في.إس.

وقال تيد بوتشتر البالغ من العمر 76 عامًا: “الأمر رائع وسهل جدًّا”.

وشرحت زوجته ليز بوتشتر أن ابنتهما سجلتهما على موقع إلكتروني لتلقي اللقاح قبل يوم الساعة 6:30 صباحًا.

وقالت المرأة البالغة 67 عامًا وتعمل لدى المعرض الوطني للفنون: “حاولت الاتصال هاتفيًّا وكانت المواعيد ممتلئة، لكن ابنتنا حاولت على الكمبيوتر ونجحت”. وأضافت ممازحة أنها “شعرت ببعض الألم” لدى تلقيها اللقاح.

وقد بدأ نحو 6500 من الصيدليات والمتاجر التي تبيع أدوية، تطعيم مواطنين بالجرعة الأولى في إطار شراكة فيدرالية. ويتوقع أن يتوسع البرنامج ليشمل 50 ألف موقع.

واعتبر ذلك طريقة لتخفيف العبء عن دوائر الصحة الحكومية مع تسهيل الأمر على أشخاص معتادين على تلقي لقاحات الأنفلونزا في أماكن مثل صيدليات سي في إس ورايت إيد وول غرينز.

وبعد بداية عشوائية تتسارع حملة التطعيم في الولايات المتحدة. وقد تلقى 35,8 مليون شخص حتى الآن جرعة أولى على الأقل، ما يمثل 10 بالمئة من عدد السكان.

وكذلك احتاجت تهمينة ميرميراني لمساعدة ابنها لحجز موعدها على الإنترنت في ساعة مبكرة الخميس.

وقالت المرأة البالغة 81 عامًا، وكانت ذات يوم تعمل صحافية في بلدها الأم إيران: إنها تتطلع للقاء أحفادها في وقت قريب.

أما المتقاعد لي البالغ 72 عامًا، والذي امتنع عن إعطاء اسمه بالكامل، فقال إنه سعيد بتلقيه اللقاح بعدما حاول لأسابيع، موضحًا: “تسجلنا في كل مكان استطعنا التسجيل فيه، في المقاطعة والولاية”.

لكنه أعرب عن أسفه لعدم تمكن زوجته التي كانت برفقته من الحصول على اللقاح الجمعة؛ ما يعني اضطرارهما للعودة الاثنين للموعد. وقال: “حفيدنا سيتخرج من الجامعة، نود التمكن من حضور حفل التخرج” إذا حصل.

وأضاف: “نأمل أن يحمل الصيف نتائج أفضل لكوفيد مع اللقاح. آمل أن يتمكنوا من تطعيم عدد كبير من الناس حتى ذلك الوقت”.

ووجد آخرون تصفح نظام التسجيل الإلكتروني للحصول على لقاح، محبطًا.

وقالت فاي إلكينز البالغة من العمر 74 عامًا: إنها أمضت يوم الخميس تنتظر في طابور في مدرسة لتلقي اللقاح، ولكن قيل لها إن اللقاح يعطى لمن هم فوق 75 عامًا وليس 65، كما يقول الإعلان.

وأضافت: “رُفضت محاولتنا مع العديد من الأشخاص الذين انتظر بعضهم ما يصل إلى ثلاث ساعات في البرد”.

وأكدت إلكينز وزوجها جيم بارنيت، أنهما لم يتمكنا من حجز موعد لدى صيدلية سي في تي رغم مساعيهما الحثيثة، لكنهما جاءا مع ذلك إلى الصيدلية في حال ألغى أحدهم موعده.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy