“الندوة” تشيد بافتتاح معرض السيرة النبوية وتثمن جهود المملكة لخدمة التراث الإسلامي

أشادت الندوة العالمية للشباب الإسلامي بافتتاح المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية، الذي أقيم بجوار المسجد النبوي، وتُشرف على إدارته وتشغيله رابطة العالم الإسلامي بدعم وتمكين من هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، والذي انطلق العمل عليه كأحد مستهدفات رؤية 2030 في إثراء المعرفة لدى الزوار والسكان عبر قنوات ومواقع ثقافية جاذبة.

ونوهت الندوة العالمية بأن المعرض جاء متمما ومكملا لما تزخر به المملكة من متاحف ومعارض تعكس عنايتها بالتاريخ والحضارة والمعالم التراثية والثقافية التي تبهر الزوار من المعتمرين والحجاج خاصة ضيوف الندوة في برنامجها للحج السنوي الذي تنظمه كل عام وتستضيف فيه 100 حاج من قارات العالم المختلفة.

وأشارت إلى أن هذه المعارض والمتاحف التي تحمل الصبغة الدينية تعد إرثا تاريخيا تسهم كثيرا لتسهيل الاطلاع على المعالم الإسلامية، حيث يضم وحسب ما أفادت صحيفة الرياض 25 جناحاً رئيساً، تعنى بتقديم رسالة الإسلام ممثلة في العدل والسلام والرحمة والتسامح والاعتدال، اعتماداً على القرآن الكريم وسيرة الرسول عليه الصلاة والسلام والتاريخ الإسلامي المجيد، ويعتمد على 350 أسلوباً تربوياً ووسيلة تعليمية، بالإضافة إلى 150 دليلاً عن عظمة الإسلام، وحفظ حقوق غير المسلمين، إلى جانب عرض أكثر من 500 قطعة من المصنوعات ومتحفيات العهد النبوي.

ويشمل عدداً من الأجنحة المتعددة لمشاهدة معالم حياة النبي صلى الله عليه وسلم بمكة المكرمة والمدينة المنورة، واستخدام التقنيات المبتكرة في التعريف بجميع الأنبياء، والطرق المُبتكرة في طريقة عرض وثيقة المدينة المنورة ووثيقة مكة المكرمة، وجهود المملكة في خدمة القرآن الكريم والسنة الشريفة، كما يشتمل المعرض على دار عرض سينمائي تُعد الأولى من نوعها، لتقديم السيرة النبوية الشريفة عبر سلسلة أفلام موثقة بشكل متخصص.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy