ويواجه “واتساب” انتقادات لاذعة بعد فرض “سياسة خصوصية” جديدة على مستخدميه البالغ عددهم نحو 2.2 مليار حول العالم، وتخييرهم بين الموافقة عليها، أو توديع خدمتها للمراسلات الفورية.

وانضم عدد من المشاهير ورواد الأعمال وقادة كبريات الشركات لصفوف المستخدمين الغاضبين من التعديل الجديد لواتساب، ومنهم الرئيس التنفيذي لشركة “تيسلا” إيلون ماسك، الذي ألمح في تغريدة على “تويتر” إلى إمكانية استعمال تطبيق “سيغنال” بديلا للواتساب.

ما هو “سيغنال”؟

Signal هو تطبيق مراسلة يمكن تنزيله على أجهزة آيفون وأندرويد ولينوكس وماك. يحمل شعار “مرحبا بالخصوصية”.

تم تطويره من قبل Signal Foundation و Signal Messenger LLC.

الميزات الرئيسة لتطبيق Signal

مثل واتساب، سيحصل المستخدمون على ميزات أساسية مثل المراسلة الآمنة ومكالمات صوتية ومرئية مع التشفير التام بين الأطراف.

يمكن للمستخدمين أيضا إنشاء مجموعات، يصل عدد أعضائها إلى 150 عضوا. لا تتم إضافتهم تلقائيا، حيث يتوصل المستخدم بدعوة، وله أن يقرر أو يرفض.

ما الأفضل؟ واتساب أم سيغنال؟

بخلاف واتساب، لدى سيغنال خيار كتابة “ملاحظة إلى نفسك”، بدلا من تكوين مجموعة فردية لإرسال ملاحظاتك الخاصة.

يمكن للمستخدمين أيضا استخدام ميزة “note to self” أثناء الدردشة في مجموعات أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يتيح Signal للمستخدمين نقل مكالماتهم الصوتية إلى خوادم التطبيق لإخفاء هويتهم.

ليس هذا فقط، إذ يقوم التطبيق أيضا بجمع بيانات المستخدمين بشكل أقل بكثير مقارنة مع واتساب (أرقام هواتف المستخدمين فقط).