جماعة الحوثي إرهابية.. ماذا يعني القرار الأمريكي بالنسبة لذراع إيران في اليمن؟

 

تمضي إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أيامها الأخيرة، بتضييق الخناق على الميليشيات في المنطقة، فقد أعلنت واشنطن أنها ستصنف ميليشيات الحوثي ضمن “الجماعات الإرهابية الأجنبية”.

وقال بيان لوزارة الخارجية الأميركية، ليل الأحد، إن هذا التصنيف يهدف إلى محاسبة الحوثيين على أعمالهم الإرهابية.

ودخل تصنيف ميليشيات الحوثي جماعة إرهابية بالفعل أروقة الإجراءات الإدارية الأميركية لتثبيته، حيث أوضح البيان الصادر عن الخارجية أنها ستخطر الكونغرس بهذه الخطوة.

لكن ماذا يعني هذا التصنيف بالنسبة للجماعة الموالية لإيران؟

منذ اللحظة التي تعلن فيها واشنطن الحوثيين جماعة إرهابية رسميا، سيمنع أعضاء هذه الميليشيات ومن يرتبطون بها من دخول الولايات المتحدة.

كما أن ذلك سيعني تسهيل ترحيل مهاجرين عملوا أو يعملون لصالحها من الولايات المتحدة.

ومن الناحية المالية، فإن إعلان الحوثيين جماعة إرهابية سيسمح لواشنطن بفرض قيود على النشاط الاقتصادي والمالي للميليشيات، وتجميد أرصدتها وأصولها في الولايات المتحدة إن وجدت.

ويعني ذلك أيضا تجريم تمويل الأميركيين للميليشيات بأي طريقة كانت، كما سيحظر على البنوك الأميركية أي معاملات مالية للميليشيات ومعها.

ووفق وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، تهدف واشنطن إلى وضع 3 من قادة الحوثيين على قائمة الإرهابيين الدوليين، هم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحاكم.

ويقول بومبيو إن هذا التصنيف سيشكل أداة إضافية لمواجهة النشاط الإرهابي لجماعة الحوثي في المنطقة.

وشددت واشنطن على أن القرار “سيعزز جهود الوصول إلى دولة يمنية ذات سيادة وموحدة، وفي سلام مع جيرانها، بعيدا عن التدخل الإيراني”.

وأوضح وزير الخارجية الأميركي أنه “لا يمكن إحراز تقدم في معالجة عدم الاستقرار في اليمن، من دون محاسبة المسؤولين عن عرقلة جهود السلام على أفعالهم”.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy