نوافذ عرض بوتيك فان كليف أند آربلز تتزين بعرض أزهار للفنان ألكسندر بنجامين نافيت

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

دبي – سويفت نيوز:

تتزين نوافذ عرض بوتيك فان كليف أند آربلز بعرض أزهار غامر حصري للفنان ألكسندر بنجامين نافيت.ابتداء من نوفمبر في إطار مشروع التعاون، حيث يعيد الفنان الشاب ترجمة موضوع الأزهار العزيز على قلب الدار مع المزهريات التي تعد من التصاميم المتكررة في أعماله. أغصان وبتلات يتم قطعها وتجميعها في تشكيلات ملوّنة لتبدو وكأنها تنطلق من المنحوتات الدائرية التي تحمل إبداعات المجوهرات في الوقت نفسه. ويعكس التصميم الأساسي الذي أبدعه ألكسندر بنجامين نافيت في الاستوديو الخاص به بباريس، ارتباط الفنان بالخطوط العفوية والألوان الحيوية الزاهية.

تصاميم داخلية غامرة

للاحتفال بالطبيعة وحيويتها على مدار السنة، تقدّم فان كليف أند آربلز مع ألكسندر بينجامين نافيت مشهداً فنياً كبير الحجم لداخل البوتيك أو الفعاليات الخارجية. أزهار عديدة وباقات غنية تتفتّح من خلال الواجهات وقطع المفروشات وكأن الطبيعة احتلّت الموقع خلال الليل. إلى اللوحة الفنية ذات الألوان الزاهية والتي تمثل حديقة خيالية بالباستيل الزيتي، ستضاف تفاصيل خاصة تتناسب مع وجهتها. ومن شأن هذه التجربة الغامرة أن تمتح الزائرين انطباعاً يشبه الحلم بالتنزه عبر دفتر رسم مفتوح في مزيج من الهندسة المعمارية والرسم.
ابتداءً من نوفمبر 2020، يغمر عرض الأزهار الخلاب عدداً من بوتيك دار فان كليف أند آربلز في الشرق الأوسط

وأوضح الكسندر بنجامين انه التقى  فريق عمل فان كليف أند آربلز للمرة الأولى خلال Design Parade Toulon 2017. لم أعمل مع دار مجوهرات راقية من قبل لكن لطالما اجتذبني هذا العالم لقدرته الخيالية والإبداعية. كان تدريبي في مجال التصميم الصناعي: إنه عالم مختلف تماماً عن عالم المجوهرات لكن يمكنني رؤية روابط بينهما. بالنسبة إلي، المجوهرات والتصميم هما مجالان يتمتعان بخبرة مضبوطة وصارمة ودقيقة لكن في الوقت نفسه يتطلبان تفكيراً منفتحاً لإبداع أعمال استثنائية.
من جهة أخرى، أشارك شغف الدار للرسم. فأرشيف الرسومات الخاص بالدار يدل على الأهمية التي تخصصها لهذه التقنية. فكان حب الرسم نقطة الانطلاق الحقيقية للتعاون بيننا والاتصال الأول بيننا.

تركّز المبادرة على موضوع الأزهار– وهو موضوع لا ترتبط به عادةً. ما الذي جذبك إلى هذا العمل؟

وأضاف انه أمضى  سنوات وأنا أرسم الأواني والمزهريات: وكنت أردد بأنها تشبه الممثلين على خشبة المسرح أي عناصر ضمن إنتاج مسحري. لكن غالباً ما ردد الناس بأنها خالية من الأزهار. من هنا كان الأمر طريفاً وملفتاً للاهتمام في الوقت نفسه أن تدعوني الدار إلى رسم بعض الأزهار لدى لقائنا، مع إتاحة المجال أمام طاقة الألوان.
تكمن الفكرة في عرض الأزهار متفتحة إلى جانب الألوان التي تنبض حيويةً. إن سلسلة الألوان التي أستخدمها غنية بالفعل لكنني توسعت بها لإبداع رسومات تحمل توقيعي الشخصي وتكون ثمرة هذا التعاون مع فان كليف أند آربلز. إنه حوار وتبادل لا بل حديث بيننا.

وأشار الى انه  يحتاج إلى فهم وإدراك رموز عالم محدد قبل التحرر منها. حين أقوم بإبداع لوحة جدارية دائماً ما أتّبع الطريقة نفسها: أتعمّق في تاريخها وأبحث عن الوحي والإلهام في الملفات التاريخية والصور والرسومات.
لقد قمت بأبحاث عديدة لهذا المشروع فدرست المواد وجمعتها. أول دفتر رسومات قدّمته للدار كان مليئاً برسومات اللوحات من متحف اللوفر وتحديداً اللوحات الإيطالية والفرنسية. هكذا بدأت وسرعان ما قدمت “follies” – فاتخذت الأزهار شكل الخيال.

رسمت الأزهار والجذوع على الورق مستخدماً أقلام التلوين توحي بأصباغ النباتات القوية وتقدّم ألواناً داكنة لا يتم خلطها. ثم أقصها وأعيد جمعها وإلصاقها لخلق رسومات فريدة من نوعها. فهي أكثر من أزهار في مزهريات – تبدو وكأنها أزهار نمت من تلك المزهريات ونشأت منها.

رغبت في خلق نوعاً من الوهم وكأنها ظهرت في نوافذ العرض خلال الليل بسحر ساحر. فقد ذكّرتني بتلك اللحظة الرائعة حين تجد نفسك تحدّق في حديقة مغطاة بالندى والأزهار التي تفتّحت للتو. هذا هو شعوري حيال هذا المشروع: كأن الدار قابلتني بطاولة مغطاة بالمزهريات الخالية، وتفتّحت فيها الأزهار الخلابة في اليوم التالي.

عادةً ما يكون بوتيك المجوهرات الراقية مكاناً راقياً حيث تشعر بالأمان. لكنه مكان يبعث إحساساً بالهيبة والجدية. لذا فهو المكان المثالي لمشروع فني مماثل. فكل ما هو غير متوقّع يبعث الفرح والبهجة!
ان المشاهد الطبيعية داخل البوتيك تستكمل الأعمال الفنية المعروضة في الواجهة، ولكن بحجم مختلف. هنا نترك المجوهرات وحجمها وراءنا وننتقل إلى عالم التصميم الداخلي، فننتقل من مقياس اليد إلى حجم الجسم. لم أستطع تقديم العمل الفني نفسه لأنك تختبره بطريقة مختلفة. في واجهة العرض غالباً ما تلاحظ أدق التفاصيل: أعمدة الزهور والخطوط المحددة والأغصان ذات الألوان المختلفة. لكن في مجال الهندسة، سأركّز أكثر على تقديم لوحات تغطي قسماً من الجدران والأقواس. مع استخدام الباستيل، تنبض الألوان بحيوية استثنائية لتبدو الرسومات وكأنها أنجزت في اللحظة نفسها. وتكمن الفكرة في تقديم أعمال كبيرة الحجم ذات تفاصيل معدّلة بحسب كل بوتيك: السجاد أم الوسائد المطرّزة أم مشهد المكتبة. أردت حقاً أن أقيم حواراً فنياً مع الموقع نفسه.

واختتم حديثه قائلا أن العمل لم ينتهِ بعد لكني ذهلت بطاقة هذا المشروع حيث أن لقاؤنا ارتكز على صورة الأزهار مما دفعني إلى تخطي حدودي المعتادة. سررت جداً بالمشاركة في هذا العمل خصوصاً وأني لا أفرض أمراً كما لا يتم فرض أي أمر علي: إنه حوار بحق. كان من المهم بالنسبة إلي أن يحمل هذا العمل بُعداً إنسانياً وهذا هو الواقع.
من الرائع حقاً أن تعرض رسوماتي في الواجهات وداخل البوتيك لتكمّل بعضها البعض. أردت أن أخلق انطباعاً بالتنزّه بين صفحات دفتر رسومات. ولا شك أن تقديم رسومات بطابع حالم في الحياة الواقعية يعد إنجازاً بحد ذاته.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy