إصدار كتاب “آل خليفة وآل سعود.. الزيارات المتبادلة”

عبدالكريم إسماعيل: الكتاب مرجعاً أصيلا لعمق العلاقات البحرينية السعودية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

البحرين – جمال الياقوت:

العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين ( المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ) هي علاقات تاريخية وقديمة متجذرة ضاربة جذورها في عمق التاريخ وتنطلق من قاعدة صلبة أسسها الآباء والأجداد وسار علي دربهم الأبناء ، ومن هذا المنطلق نلقي الضوء علي أحد الإصدارات التي تتناول الزيارات المتبادلة بين آل خليفة وآل سعود خلال حقبة زمنية ،
وقد صدر كتاب بعنوان “آل خليفة وآل سعود.. الزيارات المتبادلة” للباحث والإعلامي البحريني عبد الكريم إسماعيل عبارة عن سرداً وثائقياً تاريخياً مصحوباً بالصور النادرة والفريدة لأبرز الزيارات التاريخية التي قام بها حكام وملوك وأمراء أسرتي “آل خليفة” بمملكة البحرين و”آل سعود” بالمملكة العربية السعودية لكلا البلدين الشقيقين في صفحة ملونة من الطباعة الثقيلة الفاخرة.
ويلقي الكتاب بلغتيه العربية والإنجليزية الضوء على أحداث تاريخية هامة ولحظات ومناسبات مهمة صاحبت تلك الزيارات الملكية من خلال 190 صورة نادرة تروي تفاصيل فريدة لواقع الحياة في تلك الفترات الذهبية من تاريخ المملكتين.
ويعد الكتاب جهداً وثائقياً فريداً من نوعه وما بين دفتيه توثيقا نادرا ومتميزا مصحوبا بالصور والتعليقات لتاريخ وتطور العلاقات بين البلدين الشقيقين منذ الأيام الأولى في عهد المغفور له صاحب العظمة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين طيب الله ثراه –، والمغفور له جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ملك مملكة العربية السعودية -طيب الله ثراه –”.

وأكد عبدالكريم أن” الكتاب يحتوي على سرد تاريخي مصور لسلسلة تاريخية لزيارات حكام وملوك وأمراء مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة منذ الأيام الأولى في عهد المغفور له صاحب العظمة الشيخ عيسى بن علي أل خليفة حاكم البحرين طيب الله ثراه – والمغفور له جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن أل سعود مللك مملكة العربية السعودية طيب الله ثراه –

وأضاف أن ” الكتاب جهد فريد من نوعه يحتوي على قراءة عميقة في تاريخ العلاقات بين البلدين الشقيقين “.

وبين أن ” ما بين دفتي الكتاب توثيق نادر ومتميز مصحوبا بالصور والتعليقات لتاريخ وتطور العلاقات بين البلدين الشقيقين، ورصد خاص وفريد لأبرز اللحظات والمناسبات المهمة التي كان لكل منها مؤشراتها وإسهاماتها في ترسيخ هذه العلاقات، وبلوغها هذا المستوى المتميز الذي وصلت إليه الآن”. مشدداً على” إهداء هذا الجهد بإصدار الكتاب إلى البلدين وشعبيهما الشقيقين، ليكون مرجعاً يمكن الاستناد إليه، أو البحث والتعمق من خلاله  في علاقات أخوة ومحبة دائمة وممتدة، وصلات لا تنقطع، وعرى لا تنفصم، فالتلاحم والتعاضد بين البلدين، سيستمر ويبقى، ما بقيت الحياة ” .

وذكر عبدالكريم  ” شكلت الزيارات المتبادلة بين الملوك والأمراء في البلدين والمملكتين الشقيقتين العنوان الأبرز في تلك العلاقات، حيث تواصلت هذه الزيارات منذ عهود حكام البحرين الراحلين، صاحب العظمة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، و صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ، وصاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، وصاحب العظمة الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وامتدت حتى العهد الحالي الزاهر، لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وشقيقه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه” .

ولفت إلى أن ” العلاقات بين الشقيقتين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية وما تحملها من منجزات راسخة وتطلعات واعدة هي مبعث فخر واعتزاز للجميع، كونها علاقات تاريخية، تقوم على التواصل والود والمحبة، على المستوى الشعبي وعلاقات تقدير واحترام وتعاون على المستوى الرسمي، ناهيك عن العلاقة المتميزة بين القيادتين الحكيمتين حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد حفظه الله ورعاه، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة حفظه الله ورعاه ، وتشهد تطوراً مطرداً في كل المستويات انطلاقاً من الثوابت والرؤى المشتركة التي تجمع بينهما تجاه مختلف القضايا وروابط الأخوة ووشائج القربى والمصاهرة والنسب ووحدة المصير والهدف المشترك التي تجمع بين شعبيهما “.

وأوضح أنه ” وفي عام 1876م، استقبل حاكم البحرين المغفور له صاحب العظمة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، المغفور له الأمير عبدالرحمن بن فيصل، والد الملك عبدالعزيز مؤسس الدولة السعودية، والذي شهدت الدولة في عهده  وعهد أولاده الملك سعود ثم الملك فيصل ثم الملك خالد وبعده الملك فهد ثم الملك عبدالله والآن في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الكثير من الزيارات الأخوية “.

وتابع عبدالكريم ” ويمكن القول أن من أبرز هذه الزيارات أيضا جائت الزيارة التاريخية التي قام بها المغفور له جلالة الملك عبدالعزير آل سعود لاخيه المغفور له صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة حاكم البحرين في عام1939 والاستقبال المهيب لجلالته في فرضة المنامة، حيث كان صاحب العظمة وولي عهدة المغفور له صاحب السمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة وكبار الأسرة الحاكمة الكريمة في مقدمة المستقبلين وجموع غفيرة من المواطنين والمقيمين حيث استقلا العاهلين العظيمين السيارة الملكية  مرسيدس – بنز مكشوفة إلى قصر الشيخ حمد بالقضيبية حيث جرى لجلالته استقبال رسمي حافل ومميز وتبادل كلمات الترحيب – كلمة للمغفور له صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وكلمة للمغفور له الملك عبدالعزبز آل سعود ثم كلمة للمغفور له الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد بعدها ألقيت قصائد شعرية أمام صاحب العظمة وضيف البحرين الكبير للشاعر عبدالرحمن المعاودة والقاضي محمد عبداللطيف المحمود والشاعر خالد الفرج، وأقيمت على شرف جلالته الولائم وعدد من الفعاليات، وقد قام المغفور له صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة بعدة زيارات الى اخية المغفور له جلالة الملك عبدالعزير في عامي 1938 و1939 أثناء وجود جلالته في المنطقة الشرقية”.

وبين عبدالكريم أنه ” جاءت الزيارة المباركة للمغفور له الجلالة الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية لأخيه المغفور له صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين في عام 1954م لتزيد من متانة العلاقات صلابة ومن أواصر الأخوة عمقا ورسوخا، حيث قوبل بترحاب وحفاوة رسمية وشعبية، كما اقيمت الزينات في مختلف مناطق البحرين وكان حضرة المغفور له صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد أل خليفة في مقدمة مستقبلي جلالته في مطار البحرين الدولي كما كان في الاستقبال كبار إفراد الأسرة الكريمة واعيان البلاد ووجهاء الجاليات الأجنبية في البلاد ، وقد أقيمت لضيف البلاد عدد كبير من الفعاليات الرسمية والشعبية  .

وذكر عبدالكريم أنه ” امتد تاريخ الزيارات الهامة بين البحرين والسعودية لمسيرة طويلة من العلاقات الأخوية، حيث قام المغفور له صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين بزيارة إلى ميناء رأس تنوره في 2 من شهر مايو عام 1939م لتقديم التهاني للمغفور له جلالة الملك عبد العزيز آل سعود على تصدير أول شحنة من النفط السعودي إلى العالم “.

وأضاف ” كما قام المغفور له صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة لاخيه المغفور له جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود والمغفور له جلالة الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود اثناء زيارتهما للمنطقة الشرقية ، كما قم المغفور له صاحب العظمة الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة بعدت زيارات الى المملكة العربية السعودية في زيارة الى اخية المغفور له الملك فيصل بن عبدالعزيزآل سعود كما قام صاحب السمو الملكي الامير خليفه بن سلمان آل خليفة يرافقه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حين كان ولياً للعهد – بزيارة المملكة العربية السعودية في زيارة إلى المغفور له جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود ، لافتا إلى ” زيارة أصحاب الجلالة الملوك فيصل بن عبدالعزيز والملك خالد بن عبدالعزيز وخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وخادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز وصولا الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان  بن عبدالعزيز الذي زار البحرين عام 1966 .

 

 

 

 

وأكد عبد الكريم أن ” فرحة الاحتفال بالعيد الوطني السعودي إنما هي مناسبة خالدة وعظيمة ابتهاجا بذكرى ميلاد دولة توحيد الأراضي السعودية على يد قائدها المؤسس المغفور له جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه ، وهذا الفرح الغامر بهذه المناسبة الوطنية الغالية ليس فقط على مستوى الشعب السعودي الشقيق، ولكن أيضا هي مناسبة غالية على قلب كل بحريني،إذ يشارك البحرينيون جميعاً أشقائهم في المملكة العربية السعودية بالاحتفال باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية “.

 

وأضاف قائلاً ” تشهد المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود عصرها الذهبي في جميع المجالات، فهي تشهد عجلة تطور سريع وتقدم حضاري غير مسبوق، وقد كان هذا العام حافلا بالإنجازات، فعلى المستوى السياسي والدبلوماسي واصلت المملكة العربية السعودية العمل على تعزيز اللحمة الخليجية والعربية، من خلال مبادرات وتحركات قوية لدفع العمل الخليجي والعربي المشترك، وأنشأت العديد من المجالس التنسيقية لتعزيز التعاون مع شقيقاتها الخليجية والعربية والإسلامية، كما عززت دورها في الشأنين الإقليمي والعالمي سياسيا واقتصاديا، وأصبح لها وجود أعمق في المحافل الدولية وفي صناعة القرار العالمي، فشكلت عنصر دفع قويا للصوت العربي والإسلامي في دوائر الحوار العالمي على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته”.

 

و اختتم عبدالكريم ” أن  فكرة الكتاب جاءت لتبرز التكاتف والتلاحم والوفاء والمحبة بين الشعبين البحريني والسعودي لمشاركة أفراح المملكة العربية السعودية بالاحتفالات باليوم الوطني السعودي 90،  إذ أن العيد الوطني السعودي ليس مجرد ذكرى عابرة بقدر ماهو ذكرى تاريخية تحل على المملكة العربية السعودية، وكما أسلفت يحتوي الكتاب على عدد كبير من الوثائق النادرة، ويضم أكثر من 190 صورة ، وعدد من الصور النادرة التي تم معالجتها تقنياً مع تعليق مفصل على كل صورة، واستغرق تجهيز الكتاب ما يقارب العام ونيف، مقدماً شكره لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب.

 

 

ويعد الباحث الإعلامي عبدالكريم إسماعيل احد رجالات الإعلام البحرينيين في الساحة الإعلامية منذ السبعينيات من القرن الماضي حيث عمل بمجال الصحافة منذ السبعينات ، تقلد مناصب قيادية مهمة في عالم الإعلام والعلاقات العامة والنشر، كما يمتلك رصيد و خبرة واسعة في مجالين الإعلامي و التأليفي.  وله عدد من المؤلفات التاريخية عن البحرين.        بالإضافة إلى عضوية العديد من اللجان الخاصة في الهيئات والمؤسسات الحكومية، كما له مشاركات اجتماعية وتطوعية عديدة.

 

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy