مملكتان في قلب.. وأخوة على درب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

 

بقلم – جمال الياقوت:

فرحة واحدة وهدف ومصير مشترك واحد في السراء والضراء في متانة مسار العلاقات الأخوية المتبادلة القائمة بين البلدين الشقيقين (المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين)، والمتتبع لهذا المسار يكتشف بأنها علاقات متجذرة وعميقة في تاريخ الوطن العربي لمملكتان فيقلب وأخوة علي درب، لكونها تكتسب محبة ومودة قائمة على الاحترام المتبادل والروابط الأخوية القوية، تزداد يوما بعد يوم بدعم وحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وأخيه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظهما الله ورعاهما، وحكومتيهما الرشيدتين لدورهما البارز في تعزيز ودعم التعاون المشترك الذي جسدته الرؤية الواحدة في التنسيق في مختلف المجالات بما يصبو إليه لصالح الشعبين الشقيقين بما يربطهما من وشائج القربى والمصاهرة والنسب، لوحدة المصير الواحد والهدف المشترك الواحد في السراء والضراء، وتزداد قوة وصلابة كأسرة واحدة امتدادا لعلاقة ضاربة جذورها في عمق التاريخ، ومن هذا المنطلق لفرحة واحدة مشتركة في التواصل الوجداني بالأفراح والمسرات بينهما، تطل علينا مناسبة عزيزة، ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية (90) مستذكرين فجر اليوم البطولي بتوحيد المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، تحت راية واحدة باسم المملكة العربية السعودية بالفخر والاعتزاز بما تحقق من إنجازات ومكتسبات بالحنكة والحكمة إلى العهد الزاهر بالرقي والازدهار والنهضة التنموية الشاملة بقيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وبمتابعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وبهذه المناسبة نبتهل إلى الله العلي القدير أن يحفظ البلدين الشقيقين والشعبين الشقيقين.

 

* عضو هيئة الصحفيين السعوديين

عضو الاتحاد الدولي للصحفيين

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy