Search

محمد البكري : إياتا تحدد التدابير الاحترازية في المطارات لمنع تفشي كورونا

جدة – سويفت نيوز:

أعلن محمد علي البكري، نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، أن الاتحاد لا ينصح بترك المقعد في المنتصف فارغاً بهدف تحقيق قانون التباعد الاجتماعي الموصى به على الطائرة لمنع تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وأضاف البكري في مؤتمر صحفي اليوم الخميس عبر الإنترنت، أن الدلائل المتاحة تشير إلى أن خطر انتقال الفيروس على متن الطائرة منخفض حتى بدون تدابير خاصة، فهناك العديد من الأسباب المعقولة لعدم انتشار الفيروس على متن الطائرة، والذي ينتشر بشكل أساسي عن طريق قطرات الجهاز التنفسي، وغالباً ما يكون أوجه المسافرين متوجهة إلى الأمام مع محدودية التفاعل وجهاً لوجه مع غيرهم من الركاب.

وأوضح البكري أن مقاعد الطائرة توفر حاجزاً نوعاً ما لنقل الفيروس، فضلا عن تدفق الهواء من السقف إلى الأسفل يقلل من احتمال نقل الفيروس إلى الأمام أو الوراء ضمن المقصورة، حيث أن معدلات تدفق الهواء عالية ولا تساعد على انتشار مفرزات الجهاز التنفسي بنفس الطريقة كما هو الحال في البيئات الداخلية الأخرى.

ولفت البكري إلى أن النظام الذي يعتمد على تصفية جزيئات الهواء (HEPA) المتوفر على الطائرات الحديثة يساعد بالحفاظ على نقاء الهواء تماماً كالمستشفيات والذي يعمل على ضخ هواء متجدد بشكل دائم.

وأشار إلى أن قانون ترك المقعد في المنتصف فارغاً لن يحقق قانون التباعد الاجتماعي الموصى به بشكل فعال، حيث تنصح معظم الجهات الحكومية بترك مسافة 1 إلى 2 متر، في حين إن متوسط عرض المقعد هو أقل من 50 سنتيمتر.

وكان منتدى تواصل المعرفة 2030 برئاسة المستشار رائد حابس قد استضاف الاستاذ محمد بكري حيث تحدث عن تأثير الجائحة على قطاع النقل الجوي وحركة الطيران عالميا وأخر المستجدات للخروج بمعرفة توصيات عالمية لتوحيد المفاهيم والطرق والإجراءات لإعادة تشغيل قطاع النقل الجوي عالميا تفاديا لقيام كل دولة باتخاذ اجراءات منفردة تبطئ تعافي قطاع النقل الجوي

وقال البكري أن استئناف حركة الطيران يرجع الى المختصين في وزارات الصحة وقناعتهم بان الاجراءات المتبعة في المطارات والطائرات لاتساعد على انتشار الفيروس

وتوقع استئناف حركة الطيران في منتصف يونيو القادم برحلات محلية ثم رحلات أقليمية ثم رحلات دولية مشيرا الى حركة الطيران لن تعود الى ماكانت عليه الا بعد مرور ثلاثة أو أربعة أعوام على الأقل

وأشار الى اتفاق جميع رؤساء شركات الطيران في العالم التي تضم حوالي 300 شركة على أسس ومبادئ تبنوها لاعادة تشغيل القطاع تتعلق بالطرق والاجراءات الجديدة التي سيعمل بها قطاع النقل الجوي

وأشاد بالدعم المالي الذي تقدمه الحكومات لشركات الطيران لمواجهة آثار الجائحة عليها مشيرا الى أن التنسيق دائم مع دول المنطقة جميعها حوالي 21 دولة لاتخاذ القرارات التي تعزز عملية عودة حركة الطيران بالمنطقة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *