Search

مؤسسات الحكم في إيران تحت مجهر “هرم السلطة” على شاشة صفا

 

جدة – سويفت نيوز:

لم يدم الوقت طويلا، دارت عجلة القيادة وحسب، فسحقت الرفاق والأعداء، انقلب آية الله على الجميع.

– لنحو 2500 عام حكمت #الشاهنشاهيّة إيران. كانت الثورة فكانت الجمهورية، من الشاه إلى المرشد، من الطغيان إلى حكم المعصومين.

– في فبراير من العام 1979 حطّت طائرة فرنسية على مطار طهران، بين جنباتها كانت تحمل قنبلة موقوتة، خرج #الزعيم يلوح لملايين الثائرين، في نشوة حماسهم الثوري، وقد أطاحوا للتو بالشاه الأخير محمد رضا بهلوي.

– كان المشهد أقرب إلى خطاب نصر “دنيرس تارجارين” في ملحمة #صراع_العروش، تخطب الملكة في جحافل جيشها، وقد سحقت إرث آل لانستر، وهدمت كينجز لاند فوق رؤوس ساكنيها، وتتوعد بالمزيد. كان الحلم أكبر من الحدود، تصدير الثورة وكسر عجلة القيادة وإعادة بناء الإمبراطورية من جديد.

– اقتنص #الخميني العائد من المنفى فرصته التاريخية من دون تردد، وحوّل نظرية الولي الفقيه من حبر على ورق، إلى واقع عملي وسلطة حاكمة بالدستور والقانون وحرس الثورة وملايين تهتف باسم #الإمام.

– انفجرت القنبلة، تبخرت الوعود، أعدموا المئات ومحوا إرث الشاه، اقتحموا السفارة، واشتعلت الحرب في الجوار. كان #الشرق – كل الشرق- يتجهز لعقود من الاضطرابات، وانقلاب الموازين، يتأرجح الجميع على أوتار مشدوة في انتظار مصير غائم.

– أربعون عاما من حكم آيات الله لإيران، من #السرداب إلى #العرش.
“#هرم_السلطة” .. هيكل نظام الحكم ومؤسساته في إيران.

– كيف بدأت الحكاية؟ ولماذا غضت القوى الكبرى الطرف عن حكم ديني صريح؟ وما هي مؤسسات الحكم في إيران؟ وأبرز التيارات السياسية والعائلات المُتنفذة؟ وما مصير ولاية الفقيه بعد كل هذه السنوات الطويلة؟

– هرم السلطة على شاشة صفا في رمضان




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *