Search

سفن الركاب .. وأهميتها  

بقلم دكتور مهندس – عبد الرزاق المدني: 
‏⁧‫كم سعدت لسماع نبأ إستحواذ صندوق الاستثمارات العامة‬⁩ على حصة ٨.٢٪؜ من أسهم شركة Carnival Cruises أحدى كبرى شركات نقل الركاب ( الكروز) ليذكرني ذلك بما كتبه عدة مرات عن نقل الركاب بحراً ودعوت شركات نقل الركاب البحرية بالإندماج لتكوين شركة كبيرة لنقل الركاب ودعوت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري بإنشاء قسم نقل ركاب لما له أهمية كبيره وعائد على الإقتصاد الوطني

وكما يعلم الكثير من المهتمين بقطاع النقل البحري إن أحد مقومات الإقتصاد الوطني لأي بلد إيجاد البدائل في النقل حيث أن هناك النقل الجوى والبرى بالقطارات  والسيارات والنقل البحري وبما أن دولتنا الحبيبه لديها شواطىء فسيحه وتطل بأكثر من ٢٨٠٠ كيلو متراً على ساحل البحر الأحمر و الخليج العربى وتوجد بها موانىء عديده تنتشر في جميع أنحاء المملكه

وبالنظر إلى نقل الركاب بحرا لا نجد أن هناك نقل بحري داخلى كما هو في معظم العالم حيث أن التنقل بين المدن يكون بواسطه عبارات متعدده الأحجام وللأسف لا نجد ذلك في مملكتنا الحبيبه وحتى السفر بالبحر لا يوجد له تنظيم خاص به كما أن العبارات الموجوده عددها قليل وقديمه وتمتلكها شركات خاصه وأن الخطوط التى تسير عليها هذه العبارات محدوده ألا وهى مصر والسودان والاردن ويمكن القول أن هذه الخطوط لا تخدم سوى نوع معين من الناس وهم قله وأنها غير منظمه وهناك تنافس غير شريف في أسعار التذاكر وتدني في مستوى الخدمة مما يدعو الراغبين في سفر عليها العزوف عنه كما أن هذه العبارات ليس في المستوى الذي نحلم  به كدوله لها كيانها ومكانتها الكبيره بين دول العالم وخاصه دول الشرق الاوسط .

وهنا يمكننى أن أكرر ما سبق أن قلته منذ أكثر من ١٧ سنه لماذا لا تتكاتف شركات نقل الركاب بالمملكة مع بعضها وتندمج لتكون شركه نقل ركاب كبيرة على أسس علميه وشراء عبارات حديثه (كروز) كالتي تجوب العالم وتبدأ بتسير خطوط منتظمه بين مدن المملكه وبين دول العالم الأخرى كما هو معمول به في معظم انحاء العالم وتكون هذه الشركه النواة الاولى للسياحه البحريه أيضا التي سترفع  من شأن الإقتصاد الوطنى وتكون مصدر آخر للدخل وإن تكوين مثل  هذه الشركه( لتكن مساهمه تطرح أسهمها في سوق الأسهم ) سيكون له أثر كبير في التنميه الإقتصادية والإجتماعية حيث أنه سوق واعد وخاصة أن رؤية قيادتنا الرشيدة ٢٠٣٠ تتركز على تنويع مصادر الدخل وتشجيع مثل هذه المشاريع في ظل وجود فرص كبيره في مشاريع حديثه مثل نيوم والبحر الأحمر والفصيلية وتحت مظلة صندوق الإستثمارات العامه ويمكن ضم حصته في الشركة Carnival Cruises كنواه لشركة نقل ركاب سعودية

وأننى أعتقد إذا درس الموضوع بشكل جيد ومنظم فأن هذا المشروع سيكون ناجح بإذن الله وسيخدم جزء كبير من المواطنين والمقيمين في مختلف مدن المملكه وينشط السياحة من كافة أنحاء العالم .

وعليه فأنني أرى أن تهتم وزارة النقل ممثلة في هيئة النقل العام مشكوره بالسعى لإنشاء هذه الشركه ودعم هذه الفكره لوضع التصور المبدئي لهذه الشركة كما تفضلت مشكوره بدعم وإنشاء الشركه السعودية الوطنيه للنقل البحري (بحري) أو أن يكون ذلك من خلال شركة بحري بفتح قطاع لنقل الركاب والبدء بشراء أو إستئجار عبارتين ( كروز) أو مشاركة مع الشركة الأجنبية أو أي طريقة أخري يرونها لخدمه الوطن والمواطن وتحقيق رؤية قيادتنا الرشيده ٢٠٣٠ حفظها الله ورعاها.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *