ونالت الفكرة استحسان العديد من الإذاعات الأخرى في شتى أنحاء أوروبا، بما في ذلك هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وقد أودى فيروس “كوفيد-19” بحياة ما يزيد على 5 آلاف شخص في جميع أنحاء أوروبا، أي ما لا يقل عن نصف الحصيلة العالمية، أغلبيتهم في إيطاليا.

وأدى تفشي الفيروس إلى توقف الحياة الرياضية بما في ذلك بطولات كرة القدم في معظم أنحاء القارة العجوز.