Search

كدرس.. كاد أن يلتحق بقائمة من لحَّنوا لأم كلثوم

بقلم – عبد الله المدني:

صدق من قال إن الملحن يبدع والصيت والجاه يذهبان إلى المؤدي. بشيء من هذا القبيل بدأ المؤرخ الغنائي السعودي الأستاذ محمد صادق دياب أحد أجمل مقالاته في صحيفة الشرق الأوسط (7/‏3/‏2008) عن الملحن السعودي الفذ عمر نوح فلاته، الشهير بـ«عمر كدرس»، وذلك حينما قال إنه يـُروى أن أحد مؤلفي موسيقى الجاز الأمريكان جاء ليتلقى دروسًا في الموسيقى على يد الموسيقار الروسي إيغور سترافنسكي، فسأله الأخير كم يبلغ دخلك من الموسيقى؟ فرد الأمريكي: عشرات الآلاف من الدولارات، فقال سترافنسكي: إذًا يجب أن أتلقى أنا الدروس على يديك.

علق دياب على هذه الرواية فقال: «كلما قرأت هذا الحوار البليغ تتداعى إلى ذهني صورة الفنان السعودي الكبير الراحل عمر كدرس، فهذا الفنان حاله حال الموسيقي سترافنسكي، فالكل يعترف بأستاذيته، ومع هذا فإن ما كسبه من الفن ظل أقل بكثير مما تحقق لتلاميذه». وفي مقدمة تلاميذه، بطبيعة الحال، الفنان محمد عبده، إذ لعب كدرس دورًا كبيرًا في دعم ومساندة عبده عندما ظهر الأخير على الساحة الفنية السعودية في ستينات القرن العشرين مطربًا جديدًا ينافس ظاهرة طلال مداح الإبداعية المسيطرة آنذاك على آذان ووجدان المتلقي السعودي، بل أسهم في تكوين جزء مهم من ثقافة محمد عبده الفنية، خاصة ما يتصل منها بالتراث الغنائي، وذلك عبر استخدام ثقافته الموسيقية الموسوعية، والاختزال الواعي لألوان متعددة من التراث.

وعلى الرغم من أن عبده، في أحد تصريحاته العديدة غير الموفقة، قال ما مفاده إن نجاحه مع كدرس لم يتحقق إلا بدءًا من أغنية «وهم» (كلمات فائق عبدالجليل)، وأغنية «ليلة خميس» (كلمات الأمير خالد بن يزيد)، ما دفع كدرس للرد معاتبًا بقوله: «وكيف يمكن إغفال أغنيات مثل: «قالوها في الحارة» (كلمات أحمد صادق)، «البعد طال والنوى» (كلمات محمد عبدالله كردي)، «يا أعذب الحب» (كلمات طاهر زمخشري)، وغيرها من الأعمال التي شكلت معالم رئيسة في بدايات مشواره؟»، فقد ذكر عبده، في جزء من مذكراته التي نشرتها صحيفة عكاظ (26/‏12/‏2019)، ما يناقض كلامه السابق، إذ قال مثلاً (بتصرف): «بدأت أغني لأستاذي عمر كدرس أغاني مثل (قالوها في الحارة) التي سجلت نجاحات كبيرة في حفلات جدة والحجاز أجمع، وأصبحت أيقونة حفلات الأفراح والزواجات المقامة في الأزقة وأسطح المنازل قبل طفرة قصور الأفراح»، ثم أضاف قائلاً: «وفي رحلتي الفنية الأولى إلى بيروت عام 1964، بدأت شخصيتي الفنية تتكون، لا سيما أنني رافقت أستاذيَّ طاهر زمخشري وعمر كدرس، ما ولَّد أغنية (خاصمت عيني من سنين) من كلمات الطاهر وألحان السوري محمد محسن».

وعلى كلٍّ، ظل عبده وفيًّا لأستاذه ورفيق بداياته ونجوميته. ومن صور وفائه وقفته معه في رحلة مرضه، وبقائه بجانب سريره داعيًا ومواسيًا، علمًا بأن كدرس أصيب بجلطة في الدماغ ثم أصيب بسرطان المعدة، وصارعهما لمدة أربعة أشهر قبل أن يتوفى في مشفاه بجدة سنة 2002 ويدفن في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة. وفي المقابل، ظل كدرس لصيقًا بتلميذه يؤازره حتى في ساعات عجزه ومرضه، بدليل أنه أستأذن من أطبائه كي يخرج من مشفاه لسويعات قليلة من أجل أن يقود الفرقة الموسيقية المصاحبة لعبده في مهرجان جدة عام 2002. وحول هذه الواقعة كتب مؤرخ الغناء العربي الكاتب الأردني زياد عساف في صحيفة الرأي الأردنية (23/‏5/‏2017) قائلاً ما مفاده إن عبده قدم كدرس للجمهور آنذاك بكلمات مؤثرة قائلاً: «أعلن لكم هذه المفاجأة.. رفيق دربي عمر كدرس سيقود الفرقة الموسيقية في الأغنية القادمة.. أدعو له بالشفاء»، وبعد عناق مؤثر بينهما بدأ يقود الفرقة الموسيقية وهو في وضعية الجلوس وفنان العرب يستعيد بصوته واحدة من أجمل الأعمال التي غناها من ألحان كدرس «أغنية ما لي غنى عنك من كلمات عبدالعزيز النجيمي»، لتعبّر عن هذا الموقف الإنساني الذي تعكسه كلمات الأغنية، ومنها «إلا الشديد القوي ما يردني عنك.. أما أنا بخاطري أكون قريب منك.. تجيني ولا أجيك.. انا عندي ما تفرق.. المهم نلتقي وفي حبنا نصدق»، وفي نهاية الأغنية ومع تصفيق الجمهور وقف كدرس ليودع حبيبه ورفيقه وغادر المسرح بعدها للعودة إلى المستشفى لمتابعة العلاج، لتكون تلك من اللحظات الأخيرة في حياته.

وُلد عمر نوح فلاته، وهذا اسمه المثبت في شهادة ميلاده، في عام 1933. أما مكان الميلاد فتختلف حوله الروايات، إذ يقول البعض إنه المدينة المنورة، بينما يقول البعض الآخر مثل صديقه الشاعر ياسين سمكري إن كدرس من مواليد حي المسفلة بمكة المكرمة، لكنه ذهب لاحقًا للاستقرار بالمدينة المنورة، حيث بدأ حياته معاونًا لسائق شاحنة قبل أن يصبح سائقًا لدى بعض العائلات المكاوية والجداوية. والثابت أن الرجل تعرف في جدة على واحد من أبرز وجهائها آنذاك، وهو المرحوم صالح سنبل الذي كان له صالون ثقافي مسائي يجتمع فيه الأدباء والمثقفون والفنانون والرياضيون للنقاش وتقديم ما لديهم من إبداعات. ويبدو أن كدرس، الذي كان عاشقًا منذ الصغر للعزف على العود وترديد أغاني سيد درويش وعبدالوهاب ورياض السنباطي وزكريا أحمد وإحياء بعض حفلات الأعراس، وجد ضالته في ذلك الصالون. فحرص على حضوره والتعريف بنفسه من خلال عزف بعض المقطوعات، ناهيك عن تعزيز ثقافته العامة بما كان يجري من نقاشات فكرية وأدبية. والحقيقة الثابتة الأخرى هي أن لقب «كدرس» التصق باسمه الأول نتيجة لحادثة طريفة حصلت له في مدرسته الابتدائية. وملخّص القصة أن معلمه عيَّنه ذات مرة مراقبًا على تلاميذ صفه، وعندما عاد المعلم إلى الصف وجده واقفًا أمام السبورة كـ«درس» أي مشابها للدرس، فالتقط زملاؤه الكلمة وصاروا ينادونه بـ«كدرس».

وجملة القول إن كدرس كسب الكثير من حضور جلسات صالون سنبل الثقافي، كما عزز مواهبه الفنية وثقافته الأدبية بالاطلاع على الكثير من الكتب المتوافرة ذات الصلة بالأدب العربي القديم وبالتراث الموسيقي السعودي والمصري والتركي، فغدا مؤهلاً للحصول على وظيفة في الإذاعة السعودية، خصوصًا أنه كان قد بنى لنفسه في تلك الفترة شهرة متأتية من تأدية بعض ابتهالات «حسن لبني» و«عبدالرحمن مؤذن» وغيرهما، وبعض أغاني أم كلثوم وعبدالوهاب ونجاة الصغيرة بصوته في حفلات الأعراس.

وهكذا شقَّ الرجل طريقه إلى الإذاعة السعودية، حاصلاً على وظيفة في فرقتها الموسيقية قبل أن يصبح عازفًا محترفًا من عازفي العود والكمان في الفرقة، إلى أن غدا، مع حلول أواخر الخمسينات، اسمًا موسيقيًا معروفًا. وفي الفترات اللاحقة تدرج في عمله بالإذاعة السعودية، إذ أصبح عضوًا في اللجان الخاصة بدراسة أي عمل غنائي قبل اعتماده، ثم تمّ تعيينه مستشارًا في إذاعة جدة، فرئيسًا لقسم البرامج الشعبية فيها، وصولاً إلى تقاعده عن العمل الحكومي بعد مرضه.

وعلى الرغم من قيامه مبكرًا بتأدية أغاني الآخرين بصوته، وعلى الرغم من قوة وجمال صوته، وقدرته على استغلال هذه الميزة في البروز على الساحة الفنية كمطرب جماهيري، إلا أنه فضّل أن يكون ملحِّنًا في المقام الأول. وفي هذا السياق وصف زياد عساف (مصدر سابق) موقفه هذا بالصائب؛ لأنه جعل المطربين يركضون وراءه للتغني بألحانه.

وفي لقاء تلفزيوني، اعترف الفنان الكبير المرحوم طلال مداح، وهو أحد اثنين (إلى جانب محمد عبده) من الفنانين السعوديين الذين تصارعوا طويلاً على ألحان عمر كدرس، أن كدرس تفوَّق عليه لجهة قوة طبقات الصوت، ولهذا كان يخشى أن يطغى صوت كدرس على صوته في الحفلات الغنائية المشتركة، فكان يدبر له بعض المقالب الخفيفة ومنها أنه أقنعه في إحدى الحفلات التي جمعتهما أن يقدم للجمهور تقاسيم على العود ويتبعها ببعض قصائد عبدالوهاب الغنائية، فلم يتردد كدرس واستجاب بسبب هيامه بتلك الألوان، دون أن يدرك أن أجواء الحفل وطبيعة الجمهور غير مهيئة لمثل تلك الفقرة. وهنا استغل طلال الموقف وصعد إلى المسرح ليؤدي روائع من ألحان كدرس نفسه، مثل أغنيتي «يا سارية خبريني» و«وردك يا زارع الورد»، ما جعله يهيمن على الجمهور ويجعله منتشيًا ومسلطنًا، على عكس ما فعل كدرس.

منح كدرس ألحانه لقطبي الأغنية السعودية، طلال مداح ومحمد عبده، غير أن الثاني استأثر بنصيب الأسد عددًا ونوعًا. فقد غنى له طلال: «يا سارية خبريني»، «يا موقد النار»، «صاح الطير»، «مقبول منك»، «وردك يا زارع الورد»، «اغنم زمانك»، «غنوا معايا للسمر»، «أقبل العيد»، «عنب في غصونه»، «في الطريق مرة قابلني».

أما محمد عبده فقد غنى له «قالوها في الحارة»، «سكبتْ دموع عيني»، «ماشي بتتهادى»، «بعده طال والنوى»، «أحلى من العقد»، «زل الطرب»، «أهلا وسهلا»، «يغالطني»، «حبيبي ردي السلام»، «تدلل»، «يا حبيبي أنستنا»، «بعد صفو الهوى»، «أحطك في قلبي»، «أعلل قلبي»، «لي ثلاثة أيام»، «يا زين إرحم»، «أعذب الحب»، «جيب لي شاهد»، «وهم»، «ياصاحب الجلالة»، «عروس الربى الحبيبة أبها».

على أن أجمل ما قدم الرجل لعبده بشهادة الكثيرين، سعوديين وخليجيين وعرب، رائعة «ليلة خميس»، ولهذه الأغنية قصة يجب أن تُروى، خلاصتها أن كدرس التقى ذات مرة في فندق المريديان بالشاعر الأمير خالد بن يزيد بن عبدالله آل سعود وهو (يشخبط) على أوراق أمامه، فلما سأله كدرس عمَّا يفعل رد الأمير قائلاً إنه يتسلى. وبعد أن انتقل الاثنان إلى منزل كدرس، طلب من الأمير أن يقرأ له بعض ما كتب، فقرأ: «ليلة خميس.. طرز بها نور القمر.. شط البحر.. نصف الشهر.. والليل من فرحه عريس.. ليلة خميس». وهنا قرَّر كدرس فورًا أن يلحِّنها، وكان أول من استمع إلى الكلمات ملحَّنة طلال مداح الذي اتفق مع كدرس على أن يغنيها، غير أن الخبر بلغ محمد عبده فجاء مسرعًا إلى بيت كدرس كي يسمع اللحن، فسجله على كاسيت بصوته، ثم طار به إلى مصر، حيث سجل الأغنية في استوديوهات القاهرة، وبعد ذلك غناها في حفل بالإمارات، فحققت نجاحًا جماهيريًا وظلت مذاك تغنى على مستوى العالم العربي. ويقال إن طلال عاتب كدرس لحرمانه من هذه الأغنية، فكان رده «في عام 1967 كان لحَّن أغنية «مقبول منك» معد لمحمد عبده وأنت لطشته، والآن حصل العكس، فتبقون متساويين». ومما ذكر حول أغنية «ليلة خميس» أيضًا أن الجمهور طلب من كدرس في إحدى الحفلات أن يغني لهم الأغنية بصوته، فكان رده: «أنا بقول أغني لكم الأسبوع كله وأخلص»، وهذا أحد الأدلة على تمتع كدرس بروح الدعابة التي اكتسبها من البيئة الحجازية التي نشأ فيها، تمامًا مثلما اكتسب منها صفاته الأخرى، كقوة وثراء الشخصية والذكاء وسرعة البديهة.

ومن الأسباب الأخرى لانتشار أغنية «ليلة خميس»، عدا عذوبة اللحن والكلمات وصوت عبده، وخصوصية يوم الخميس، محدودية الأغاني التي تغنت بالخميس. ذلك أن كل أيام الأسبوع الأخرى شاد بها المطربون (يوم الاثنين اختص به عبدالوهاب، والأربعاء اختصت به فايزة أحمد، وأيام السبت والأحد والثلاثاء رددها عبدالمطلب، والجمعة شاد به صباح فخري).

 

 

 

من الذين تغنوا أيضًا بألحان كدرس الفنانان محمد عمر وعلي عبدالكريم والمطربتان وعد وابتسام لطفي. ومن الدول العربية وديع الصافي (أغنية «ما شفت أنا أبهى من طلتك يا أبها»)، ومحمد ثروت (أغنية «أوعى تحاسبني»)، وهيام يونس والقطري علي عبدالستار والتونسي توفيق الناصر.

إلى ذلك، ذكر كدرس في أكثر من لقاء أنه صاغ العديد من الألحان لغيره من الملحِّنين في الجلسات الخاصة التي كانت تجمعهم، كأن يقدم كدرس لحنًا ويضع زميل له اسمه عليه ويبقى الأمر مسكوتًا عنه، وهو أمر كان متعارفًا عليه بين الفنانين في الماضي حينما كانت العلاقات قوامها التعاون والمحبة والتعاضد لخدمة الفن، وليس قائمًا على الجشع والنميمة والتنافس غير الشريف.

على أن الأهم من كل هذا أن كدرس كان على وشك الانضمام إلى قائمة الكبار الذين لحَّنوا لكوكب الشرق. كانت السيدة أم كلثوم قد سمعت به، وفي إحدى زياراتها لجدة التقه وطلبت منه أن يسمعها بعض المقطوعات الموسيقية، وحينما فعل أثار إعجابها، ما دفعها لتقديم قصيدة «أقبل الليل» له كي يلحِّنها بدلاً من السنباطي الذي تأخر في تلحينها بسبب خلاف ما. وهنا قرَّر كدرس بحماس أن يجمع كل طاقته وأحاسيسه ويضعها في لحن استثنائي يخلد اسمه إلى الأبد. لكن المفاجأة كانت أن السنباطي علم بالأمر فأسرع في تلحين الأغنية ليقدمها لأم كلثوم بمجرَّد عودتها. وهكذا ضاعت فرصة العمر من كدرس وبقي لحنه لأغنية «أقبل الليل» نائمًا في الأدراج.

يأخذ زياد عساف (مصدر سابق) على كدرس عدة أمور كانت سببًا في عدم انتشاره كثيرًا، رغم عبقريته الموسيقية. من هذه الأمور أنه ركز جلَّ اهتمامه على محمد عبده بدلاً من أن ينوع في تعامله مع المطربين كي ينتشر على نطاق أوسع، فقد كان تعاونه مع الفنانين العرب محدودًا، فلم يحظَ بالشهرة الكبيرة التي يستحقها بلا جدال. من جهة أخرى كان كدرس مزاجيًا وفي حالة قلق دائمة، ما جعله يعد ويخلف، كأن يتفق مع مطرب ما على لحن معيّن، ثم يعطيه لمطرب آخر، وهذا جعل البعض يتردد في التعاون معه. ومن أمثلة ذلك ما ذكرناه حول لحن «ليلة خميس»، وما ذكره الفنان جميل محمود في حلقة من برنامج «فن الفنانين» من أن كدرس أسمعه لحنًا في الطائرة وهما عائدان من المغرب واتفقا على أن يغنيه جميل محمود، فإذا باللحن يذهب لغيره. كما أنه وعد الفنان أبوبكر سالم بلفقيه بلحن أغنية «وهم»، فإذا به يغيِّر مسارها ويعطيها لمحمد عبده.

قال عنه وديع الصافي بعد أن غنى من ألحانه أغنية عن أبها في الستينات: «إن أهم وأقوى لحن غنيته من مجموعة ألحان قدمت لي من زملائي السعوديين هو لحن عمر كدرس». وقال عنه الشاعر طاهر زمخشري بعد أن لحَّن كدرس واحده من أجمل قصائده (قصيدة أعذب الحب): «إن كدرس مكتبة متحركة ومثقف عصامي علم نفسه بنفسه، الأمر الذي صنع منه ملحِّنًا مفكرًا وليس مجرَّد موسيقي».

 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *