Search

حملة جديدة من “أزورولت” تخترق خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية “VPN”

الرياض ـ سويفت نيوز

اكتشف باحثو كاسبرسكي حملة خبيثة غير مألوفة تستخدم نسخة تصيّد احتيالية مضللة لموقع انترنت معروف يقدم خدمة الشبكة الخاصة الافتراضية (VPN) لنشر البرمجية الخبيثة المعروفة باسم “ازورولت” وهي نوع من برمجيات أحصنة طروادة المتسللة التي تتخفى على شكل أدوات لتثبيت نظام التشغيل”ويندوز” (Windows). وقد استهدفت هذه البرمجية الخبيثة في العام 2019 أكثر من 40 ألف مستخدم في الشرق الأوسط. كما تجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة التي ظهرت في نهاية نوفمبر 2019 من خلال تسجيل موقع إلكتروني مزيّف، تُعد في قمة نشاطها حالياً وتركز على سرقة المعلومات الشخصية والعملات الرقمية المشفرة من المستخدمين المصابين. ويشير هذا إلى أن مجرمي الإنترنت لا يزالون يسعون وراء الاستيلاء على العملة الرقمية المشفرة، على الرغم من التقارير التي تفيد بأن مستوى الإقبال على هذا النوع من العملات يشهد انخفاضاً ملموساً.

وتعتبر “ازورولت” واحدة من أدوات السرقة الأكثر انتشاراً وتداولاً من حيث البيع والشراء في أوساط مجتمع قراصنة الإنترنت الروس نظراً لما تزخر به من إمكانات وقدرات واسعة. وتشكل برمجية  حصان طروادة هذه تهديدًا خطيرًا على أولئك الذين قد تكون في حوزتهم أجهزة كمبيوتر مصابة، وذلك باعتبار أن هذه البرمجية قادرة على جمع مختلف أنواع البيانات، بما في ذلك سجل المتصفح، وبيانات المصادقة على تسجيل الدخول، وملفات تعريف الارتباط (كوكيز) والملفات المخزنة في المجلدات وملفات تشفير المحفظة، ومن الممكن استخدامها أيضًا كأداة تحميل لتنزيل برامج خبيثة .

في  ظل عالم يشهد بذل الكثير من الجهود  المضنية لحماية والحفاظ على الخصوصية، تلعب خدمات الشبكات الخاصة  الافتراضية (VPN)  دورًا حاسماً في هذا الإطار، وذلك من خلال توفير حماية إضافية للبيانات والتصفح الآمن للانترنت. ومع ذلك، نجد بأن مجرمي الإنترنت يسعون دائماً لاستغلال الانتشار المتزايد والاستخدام الواسع النطاق  لخدمات  الشبكات الخاصة  الافتراضية (VPN) عبر اختراق تلك الشبكات وشن هجماتهم الخبيثة من خلالها، كما هو عليه الحال في حملة “أزورولت”AZORult   التي نشهدها اليوم.

من الملاحظ أن هناك الكثير من الروابط المؤدية إلى النطاقات والمواقع الإلكترونية تنتشر بكثرة عن طريق الإعلانات، وعبر مختلف الشبكات الترويجية، وهي ممارسة تعرف باسم  “الإعلانات المضللة الخبيثة”. يزور الضحية موقع التصيد الاحتيالي ويُطلب منه تنزيل أداة تثبيت  الشبكة الخاصة الافتراضية مجاناً. وبمجرد قيام الضحية بتنزيل أداة  الشبكة الخاصة الافتراضية المزيفة لنظام التشغيل “ويندوز” Windows ، يقوم دون علمه بتثبيت نسخة مندسة من شبكة البوت نت الحاضنة لحملة “أزورولت” AZORult  ، وبعد أن يبدأ تشغيل شبكة البوت نت الحاضنةـ تقوم البرمجية بجمع معلومات حول بيئة الجهاز المصاب وإرسالها على الفور إلى الخادم (سيرفر). وفي نهاية المطاف، يقوم مجرمو الإنترنت بالاستيلاء على العملة الرقمية المشفرة من المحافظ المتاحة (إلكتروم، بتكوين، إيثيريوم وغيرها)، وكذلك كلمة  المرور التي تصدر من أجل تسجيل الدخول لمرة واحدة، وكلمات المرور الخاصة بالجهاز من بيانات البريد الإلكتروني المخزنة في ملف ( FileZilla) ، والمعلومات الواردة من المتصفحات المخزنة محلياً (بما في ذلك ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وبيانات التعريف الشخصي من (WinSCP) و(Pidgin) والماسنجر وغيرها.

فور اكتشاف الحملة، قامت كاسبرسكي على الفور بإخطار موردي خدمة الشبكة الخاصة الافتراضية (VPN) المصابة حول حالة الاختراق وقامت بحجب الموقع الإلكتروني المزيف.

وتحدث ديمتري بيستوف، رئيس الأبحاث العالمية وفريق التحليل في كاسبرسكي لمنطقة أمريكا اللاتينية، قائلاً، “تشكل هذه الحملة مثالاً جيداً على مستوى ضعف الحماية الأمنية المتوفرة لبياناتنا الشخصية في وقتنا الحاضر. ومن أجل حماية تلك البيانات، ننصح المستخدمين بتوخي الحذر  الشديد، خصوصاً عند تصفح الإنترنت. وتوضح هذه الحملة أيضًا سبب الحاجة إلى تثبيت حلول الأمن السيبراني على كل جهاز. وعندما يتعلق الأمر بهجمات التصيد الاحتيالي عن طريق مواقع الإنترنت، فمن الصعب للغاية على المستخدم التمييز بين الإصدار الحقيقي والنسخة المزيفة. غالبًا ما يستفيد مجرمو الإنترنت من العلامات التجارية الشهيرة، ومن غير المرجح انحسار هذا الاتجاه.” وأضاف بالقول، “ونحن بدورنا نوصي بشدة باستخدام الشبكة  الخاصة  الافتراضية لحماية تبادل البيانات عبر الإنترنت، غير أنه من المهم أيضًا أن نتعرف عن كثب مصدر تنزيل برنامج الشبكة الخاصة الافتراضية”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *