Search

 التنشيط السياحي و”شرقيتنا”

بقلم – وداد المنيع:

للتنشيط السياحي أنظمة وقوانين مختلفه به ترقى مظاهر الانشطه وتحقق التواصل الاجتماعي والانساني بطريقه ابداعيه مباشرة لتوثق الاصاله الذاتيه لنفسنا ولمجتمعنا

التراث هو أنا وأنت وابي وجدي وجدك وما نورثه لأجيالنا من بعدنا وتجسيد ثقافه عريقه والتراث المرئي للإنسان في حد ذاته له قيمه وتاريخ من كل تلك القيم لا بد اعداد المتاحف وإنشاءها. و مقتنيات والخ

ومنطقتنا ثريه وغزيرة بالابداع بالأصاله منها متحف الفلوة وللجوهره للتراث بالدمام للسيد عبد الوهاب الغنيم والذي يشمل مقتنيات نادره ومايزيد عن نصف مليون قطع نادره ومخطوطات أندر وهو أيقونة المتاحف للمنطقه إن لم يكن على مستوى الشرق الأوسط

أيضا هنا ك المتاحف العديدة و صالة الدانات للتحف والأنتيك والمزادات التراثيه لصاحبها عبدالله العديني وإسبوعيته الثلاثيه المثريه لمتذوقي التراث داخل المنطقه الشرقيه ولبعض محبي دول الخليج

إن استثمار هذه المزادات والمتاحف الخاصه لتكنيك ثقافي اقتصادي رائع ومثمر وتربيه بصريه وبناءه ينتج من ذلك تحقيق الاتزان الاقتصادي من الفنون العامه

أيضا للمنطقه الشرقيه أبداع لون وفرشاه وآثار يجب الحفاظ عليها ولابد من تسليط الضوء لهذا الثراء للمواطن وللسياحة مع دراسة أفكار لمفاهيم لغة الشعوب ببعضها البعض وفهم أبعادهم الثقافيه والفنية من هذه المدركات التراثيه الفنية لها منتجات ومعطيات ايجابيه جدا لتحقيق طموح الفرد من توظيف الحرف المهنيه
الصناعه مهنه إنتاجه جميله كالخوص والخزف والفخر وصناعة السفن لوضعنا الجغرافي الخ كل ذلك وعاء ثقافي بكامل جوانبه يحقق الانتماء للمكان والتراث والحضارة ويصون ويحفظ أنظمتها لحضارات مستقبليه مختلفة
وبما أنه قادم موسم الشرقيه عندنا فلننهض بما يثرينا بابداعنا وندعم بعضنا البعض ونوحد محبي ومتذوقي التراث في مايناسب وتجديد حياة بصرية مبتكره أمام السياحة ككل تراثنا سفير لنا متنقل يجوب العالم وبنقل الخبرات عبر الاجيال تلك وسيلة لربط الإنسان بقيم أجداده الأصيل العريق




2 thoughts on “ التنشيط السياحي و”شرقيتنا”

  1. غيور على لغتي

    مقال ركيك لغويا وأخطاء إملائية … يفتقر لأقل مقومات المقال … هو يذكرني بمواضيع الإنشاء والتعبير أيام المتوسط … أرتقو بمستوى لغتنا وأحمو إعلامنا من الدخلاء

    1. admin123 بتاريخ

      نحترم الرأي الآخر دائما ولكن المقال حقق معدلات قراءة جيدة ولم يعترض عليه أحد ورسالتك تمثل واحد في المئة ممن قرأوا المقال لكنها محل تقديرنا وفي الوقت نفسه الاستاذة وداد المنيع كاتبه سعودية منذ أكثر من عشرين عاما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *