Search

خلال الملتقي الدبلوماسي بحضور الجبير.. وزير الخارجية البحريني يشيد بدور المملكة الرائد في خدمة قضايانا العربية والإسلامية

 

البحرين – جمال الياقوت:

أشاد معالي الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية بمملكة البحرين بالمواقف المشرفة للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ومؤازرة صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – سلمه الله – ودور المملكة في نصرة قضايانا العربية والإسلامية وتبؤها في المحافل الدولية والإقليمية والمحلية ومشيراً معاليه في صدد ذلك بتميز مسار العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين (المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين) وماتشهده في مختلف المجالات من تطور ونماء بدعم وحرص وإهتمام القيادتين الحكيمتين في المملكتين الشقيقتين. ومن خلال إفتتاح معاليه للملتقى الدبلوماسي إحتفاءً باليوم الدبلوماسي الذي أقره صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك مملكة البحرين – حفظه الله – وحدد تاريخه في الرابع عشر من يناير في كل عام وبحضور معالي الأستاذ عادل الجبير وزير الدولة للشئون الخارجية عضو مجلس الوزراء ومعالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وعدد من الشخصيات والمسؤولين المشاركين بالملتقى، مؤكداً معالي الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية بمملكة البحرين بأن اليوم الدبلوماسي الذي تفضل بتخصيصه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين – حفظه الله – بات حدثاً سنوياً فريداً يبعث الفخر والاعتزاز لما للدبلوماسية البحرينية من دور مهم ومساند للمسيرة الزاخرة بالإنجازات التي حققتها مملكة البحرين على مختلف الأصعدة، مستندة في ذلك على أسس قوية ومتينة في تحركاتها وعلي رأسها الرعاية الدائمة والتوجيهات السديدة لصاحب الجلالة ملك مملكة البحرين ونهج جلالته الاصلاحي الذي أحدث تطورات كبيرة على المستويات السياسية والإقتصادية والإجتماعية، والتي تعد ركيزة مهمة للدبلوماسية البحرينية وعاملاً جوهرياً من عوامل نجاحها وفاعليتها في تحقيق مقاصدها.

وقد أعرب معالي وزير الخارجية بمملكة البحرين عن عميق شكره وتقديره لحرص المشاركين على طرح ما لديهم من رؤى وتصورات متميزة وأفكار ثرية بما يمتلكونه من خبرات متراكمة وممارسات ناجحة ومفيدة، ستكون معارف ودوافع إضافية لرؤساء البعثات الدبلوماسية الذين يحملون رسالة نبيلة ويقومون بجهود وطنية ملموسة في تمثيل بلدهم بالخارج أفضل تمثيل، ويحرصون باستمرار على تعزيز دور البعثات الدبلوماسية لتحافظ سياسة مملكة البحرين الخارجية على سماتها التي تميزها كسياسة نشطة ومبادرة وفاعلة ومتزنة.

وأوضح معالي وزير الخارجية بمملكة البحرين أن السياسة الخارجية لمملكة البحرين تلتزم بأهداف رئيسية، ومن أهمها تأكيد سيادة واستقلال مملكة البحرين ووحدة أراضيها وحماية أمنها والدفاع عن مصالحها وتعزيز مكانتها وسمعتها الخارجية وترسيخ صورتها الحضارية، بالإضافة إلى توطيد علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة وتطوير التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية، وتبني العمل الجماعي في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية وترسيخ القيم والمبادئ الإنسانية كالسلام والتعايش والحوار بين مختلف الثقافات والشعوب، والتصدي للتحديات التي تواجه المجتمع الدولي بأسره ومن أخطرها العنف والتطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله، وسياسات بعض الدول التي تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه، أكد معالي الاستاذ عادل بن أحمد الجبير، وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية، على عمق العلاقة بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، والتي تمتد إلى قرون وليس إلى سنوات أو عقود، منوهًا إلى تطابق وتوافق الرؤى الدائم بين البلدين الشقيقين في مواجهة التحديات، بفضل حكمة قيادة البلدين وما تتسم به سياساتهما من توازن وعقلانية وبعد نظر، مشددًا على قدرة البلدين الشقيقين على مواصلة تحقيق الإنجازات ومواجهة التحديات المختلفة في ظل التعاون والتنسيق المشترك بينهما.

وتضمن الافتتاح عرضًا لفيلم عن الدبلوماسية البحرينية بين الماضي والحاضر والمستقبل، بالإضافة إلى تكريم الفائزين بجوائز التميز الدبلوماسي، حيث حصلت البعثة الدائمة لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة في نيويورك على جائزة أفضل الممارسات في التمثيل الدبلوماسي عن اعتماد مشروعي القرارين المقدمين من مملكة البحرين وذلك بشأن إعلان ٤ إبريل يومًا دوليًا للضمير و٤ ديسمبر يومًا دوليًا للمصارف، وحصلت إدارة الاتصال على جائزة أفضل الممارسات في العمل الدبلوماسي عن حملة “أمناكم الله”، وحصلت سفارة مملكة البحرين لدى مملكة تايلند على جائزة الريادة الإدارية، وحصلت السيدة مريم نبيل آل شريف على جائزة الدبلوماسي المتميز – فئة الديوان العام، عن مبادرة تحديث أسطول سيارات بعثات مملكة البحرين في الخارج، وحصل السيد محمود سعيد عبدالعال من سفارة مملكة البحرين لدى اليابان، على جائزة الدبلوماسي المتميز – فئة بعثات مملكة البحرين بالخارج عن مبادرة نحن أصدقاء.

وقد بدأت جلسات الملتقى الدبلوماسي، حيث تناولت الجلسة الأولى في الملتقى (العمل الحكومي.. الأهداف والمستجدات) والتي قام بإدارتها الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية بمملكة البحرين للشؤون الدولية، وتحدث فيها كل من سعادة السيد محمد بن إبراهيم المطوع، وزير شؤون مجلس الوزراء بمملكة البحرين، ومعالي الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، وزير المالية والاقتصاد الوطني بمملكة البحرين.

وشملت الجلسة الثانية حوار خاص بعنوان (ثقافتنا منطلق لمكانتنا الدولية) لمعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وقامت بمحاورتها الدكتورة الشيخة منيرة بنت خليفة آل خليفة، المدير التنفيذي لأكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية، بينما تناولت الجلسة الثالثة ( الاقتصاد الوطني في سياقاته العالمية) وتحدث فيها السيد خالد بن إبراهيم حميدان، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية بمملكة البحرين.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *