32 مليار ريال إيرادات متوقعة لموسم الحج القادم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

مكةالمكرمة- سويفت نيوز:

IMG-20140825-WA0000 IMG-20140825-WA0001 IMG-20140825-WA0002 IMG-20140825-WA0003 IMG-20140825-WA0004 IMG-20140825-WA0005 IMG-20140825-WA0006توقعت دراسة صادرة عن الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكة أن تبلغ إيرادات موسم الحج للعام الجاري 1435 هـ (2014)، نحو 31.73 مليار ريال، بنسبة زيادة 3% عن العام الماضي، بقيمة 834 مليون ريال.
وتفترض الدراسة أن يبقى عدد الحجاج للعام الجاري عند نفس مستوياته للعام الماضي عند 1.98 مليون حاج، على أن يكون نسبة حجاج الداخل 30% منهم بواقع 600.7 الف حاج، مقابل 70% لحجاج الخارج بعدد 1.38 مليون حاج.
وإعتمدت الدراسة على هذا الإفتراض نظرا لقدوم موسم الحج هذا العام بنفس شروط العام الماضي، حيث تبقى قرارات الحكومة السعودية بتخفيض عدد حجاج الداخل بنحو 50%، وعدد حجاج الخارج بنحو 20%، كما هي، وذلك لما يشهده الحرم المكي الشريف من مشاريع تطوير وتوسعة لزيادة طاقته الاستيعابية في السنوات القادمة.
وتوصلت دراسة غرفة مكة لحجم الإيرادات لموسم الحج للعام الهجري 1435 هـ، معتمدة على متوسط إنفاق الذى أظهرته دراسة ميدانية اجريت عام 1430هـ، والتى قُدرت متوسط الانفاق الكلي للكل حاج من حجاج الداخل بنحو 4948 ريال، بينما متوسط الإنفاق لحجاج الخارج، بنحو 17381 ريال، ومن ثم أضافت الدراسة أثر ارتفاع الأسعار نتيجة معدل التضخم السنوي لتصل إلى إجمالي الإيرادات المتوقع لكل عام.
واعتمدت دراسة غرفة مكة في تحليلها على حسب الارقام الفعلية التي نشرتها مصلحة الاحصاءات العامة للعام الماضي 2013، انخفض عدد الحجاج بنحو 37% مقارنة بالعام السابق، ويظهر من الاحصاءات الفعلية تجاوز الإنخفاض الفعلي للحجاج لما هو مقرر من قبل الدولة، حيث انخفض العدد الفعلي للحجاج القادمين من الخارج بنحو 21% ليصل إلى 1.38 مليون حاج بعد أن كان 1.75 مليون حاج في العام السابق عليه 2012، كما تراجع حجاج الداخل بنحو 57% إلى 600.7 الف حاج، بينما كانوا 1.41 مليون حاج في 2012.
واعتمدت دراسة غرفة مكة فيما يتعلق بتقدير انفاق الحجاج أو إيرادات الحج للعام الجاري، على عنصرين أساسيين، وهما عدد الحجاج ومتوسط انفاق الحاج، بالنسبة للعدد تفترض الدراسة أن عدد الحجاج العام الجاري سيبقى عند نفس مستويات العام الماضي بسبب بقاء الظروف التي صاحبت العام الماضي، من حيث إستمرار أعمال التوسعة في الحرم المكي، وكذلك قرار الدولة بخفض حجاج الخارج 20%، وحجاج الداخل بنسبة 50%، وأما العنصر الثاني وهو تكلفة الحاج، فتعتمد على متوسط إنفاق الحاج وفقا للدراسة الميدانية التي تمت عام 1430 هـ (2009)، ثم يضاف إاليها الزيادة المتوقعة في الإنفاق بحسب معدلات التضخم المحققة خلال العام ذاته.
وسجل التضخم ارتفاعا في المتوسط بنسبة 2.7% خلال الـ 7 اشهر الأول من العام الجاري، وتفترض الدراسة إستمرار نفس المعدل حتى نهاية العام. بالتالي وبناء على هذه المعطيات من المتوقع أن ترتفع إيرادات موسم الحج للعام الجاري بنسبة 3%، لتبلغ 31.73 مليار ريال، بزيادة قيمتها 834 مليون ريال عن الإيرادات المتوقعة للعام الماضي، والبالغة 30.9 مليار ريال.

ومن المتوقع أن تُشكل الإيرادات من حجاج الخارج 89% من إجمالي الإيرادات لتبلغ 28.2 مليار ريال، بزيادة نسبتها 3% مقارنة بـ 27.5 مليار ريال إيرادات متوقعة العام الماضي، فيما ستشكل إيرادات حجاج الخارج هذا العام 11% من إجمالي الإيرادات، لتصل إلى 3.5 مليار ريال، بزيادة 3% عن مستوياتها العام الماضي، عندما كانت 3.4 مليار ريال.
ويتفاوت إنفاق الحجاج بشكل كبير، كما أن إيرادات الحج في كل موسم على تعتمد عدة عوامل، من أهمها عدد الحجاج من الداخل ومن الخارج نظرا لاختلاف الخصائص الاقتصادية وبالتالي طبيعة إنفاق كلا منهما، وكذلك المستوى الاقتصادي للحاج، فالحجاج أصحاب الدخل المرتفع أو القادمون من دول مرتفعة الدخل يتوقع أن يكونوا أكثر إنفاقا من اصحاب الدخل المنخفض أو القادمين من دول منخفضة الدخل.
كما يؤثر جنس الحاج في طبيعة إنفاقه، حيث أن هناك تباينا في الإنفاق بين الذكور والإناث خلال موسم الحج حسب دراسات متخصصة، وهذه العوامل وغيرها لها تأثير كبير في إنفاق الحجاج وبالتالي تنعكس على حجم الإيرادات المتوقعة أو المكتسبة للقطاعات العاملة خلال لموسم، كالإسكان، والنقل والمحلات التجارية وغيرها من القطاعات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy