لندن العاصمة الاكثر نفوذا وتاثيرا فى العالم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

الظهران- سويفت نيوز:

21

اختارت مجلة ” فوربس” الامريكية ، العاصمة البريطانية “لندن” لتكون المدينة الأكثر نفوذا في العالم لعام 2014 ، على الرغم من كون بريطانيا قوة عالمية من “الدرجة الثانية” حسب وصف المجلة ، بينما حلت مدينة “نيويورك” في المرتبة الثانية، تليها باريس ثم سنغافورة …

وفي منطقة الشرق الأوسط، ، كانت مدينة “دبي ” في دولة الإمارات العربية المتحدة هي المدينة الوحيدة ضمن القائمة المراكز العشر الاولى ، فقد احتلت المرتبة السابعة على لائحة المدن ذات النفوذ ، مع الاشارة الى ان قوتها فى تصاعد مستمر ، بسبب استراتيجية الازدهار والعولمة على الرغم من موقعها القريب مع دول مجاورة تكافح الحرب والاضطرابات المدنية.

و قد تم تقييم المدن بعد تقسيمها الى ثماني فئات من حيث التصنيف العالمي بما فى ذلك حجم الاستثمارات الأجنبية التي تم جذبها ، و تاسيس #الشركات، وهيمنة رجال الأعمال، وسهولة السفر الجوي والخدمات المالية والتكنولوجيا والقوة الإعلامية و اخيرا التنوع العرقي.

القائمة السنوية التى ضمت 58 مدينة كبرى حول العالم ، شهدت تحولا جزريا فى طبيعة اختيار المدن ، حيث انتقلت السلطة و النفوذ إلى المدن الاكثر “كفاءة” ، وليس للمدن الاكبر او الاسرع نموا .. و يقول جويل كوتكين Joel Kotkin، محلل الاتجاهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ” لقد كانت أعظم المدن العالمية تقاس سابقا بالحجم الاكبر ، لكن هذا المتغير لم يعد من الأهمية الان ، فمن بين 10 مدن الأكثر اكتظاظا بالسكان في العالم، كانت طوكيو ونيويورك و بكين هىم المدن الكبرى التى تضمنتها قائمة اكثر 10 مدن نفوذا و تاثيرا فى العالم “.

و يضيف” جويل كوتكين” قائلا : ” انه وبعد أكثر من قرن من تفتت الإمبراطورية،الا ان [لندن] لاتزال تحتل المرتبة رقم واحد ، فقد تكون المملكة المتحدة الآن في المرتبة الثانية من حيث السلطة و القوة ، ولكن إرث مدينة [لندن] كعاصمة و مركز مالي عالمي لا مثيل له و لا يزال يدعم تفوقها “.

و وضع ” كوتكين ” التمويل على راس اهم عناصر قوة المدينة ، يليه الاتصالات الجوية والصناعة التكنولوجية، وعدد مراكز و مقار #الشركات متعددة الجنسيات ، والمنطقة الزمنية بالنسبة لآسيا و هى من بين نقاط القوة في العاصمة.. فضلا عن كونها الموطن المفضل للأغنياء فى العالم ، كذلك لندن ليست فقط العاصمة التاريخية للغة الإنجليزية، لكنها أيضا مهد للثقافة و الاعلام ، ومركز للممارسات القانونية والتجارية التي تحرك الرأسمالية العالمية .

و اشار ” كوتين ” ان مدينة ” نيويورك ” الامريكية ، وجدت أيضا لتكون مدينة عالمية رائدة في مجال التمويل والإعلام والإعلان، وصناعة الموسيقى، والأزياء والأعمال الفاخرة. . و ان ابرز المنافسين الرئيسيين الآن للندن ونيويورك و باريس هى مدن إلى حد كبير من خارج أوروبا ، و على راسها “طوكيو” التى لا تزال المدينة الرائدة في آسيا و احتلت المركز الخامس، وعلى الرغم من النمو الاقتصادي الكبير فى البر الرئيسى للصين، الا ان “هونغ كونغ” تاتى فى الطليعة كمدينة نافذة مهيمنة و احتلت المركز السادس، تليها بكين فى المركز الثامن ، ثم مدينة سيدنى الاسترالية بالمركز التاسع .. و تقاسمت كلا من لوس انجلوس و سان فرانسيسكو الامريكيتان المركز العاشر مع مدينة ترونتو الكندية .

وبخلاف دبي، لم تشهد المراكز العشرين الاولى اى مدينة من العالم النامي. حيث حلت مدينتى “دلهي ومومباي” في الهند في نهاية اكثر 30 دولة نفوذا مع مدينة جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا، بينما مثلت أمريكا اللاتينية، مدينة ” ساو باولو” البرازيلية التى احتلت المركز 23.

و قال الخبراء ان مشاكل البنية التحتية، تعني مشاكل بالنظم القضائية وانتشار للفساد في العديد من مدن البلدان النامية و هى ما يجعلها خارج التصنيف ، وفى الوقت الحاضر “مستقبل المدينة العالمية ” لا علاقة له بالاكبر و الاسرع بل بالأكثر كفاءة والدهاء، والأصول التاريخية القوية.

و تقول ” فوربس” انها حاولت فى مؤشرها لعام 2014 تجاوز بعض الطرق المعيارية لتقييم الأهمية العالمية للمدن، التي تشمل تقييم تركز خدمات الدعم المتاحة للشركات متعددة الجنسيات، مثل #الشركات المالية والمحاسبية، أو حجم الاقتصاد الكلي او الناتج الاجمالى من الدخل القومى او عدد فرص العمل .. فكلها اصبحت مقاييس كاذبة بمنظور المستقبل .

و قد تم اعتماد عناصر اكثر اهمية الان وهى الكفاءة و القدرة على توفير رأس المال والمعلوماتية، و الاتصالات ، وهي عناصر أكثر أهمية للمدينة العالمية ، بدلا من عناصر النشاط الاقتصادى التى كانت الفيصل من قبل فى تقييم المدن و تقييم اهميتها .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy